واوفو بالعهد ان العهد كان مسؤولا


    اقبال 
04-02-2013, 10:15 PM مشاهدة صفحة طباعة الموضوع أرسل هذا الموضوع إلى صديق رد مع اقتباس إقتباس متعدد لهذه المشاركة

 

بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بين حين واخر نسمع ونشاهد اراء الاخوة العرب بشأن المظاهرات والاعتصامات التي انطلقت مؤخرا من ارض العزة والكرامة ارض الجهاد والصمود في الانبار
فبعد ان تم التعتيم الاعلامي على اقوى مقاومة شهدها التاريخ الحديث هي المقاومة العراقية التي انتصرت لكل احرار العالم من جور امريكا
نرى اليوم ومع الاسف الشديد يعترض بعض العرب على خروج العراقيين ضد حكومة الظلم والطغيان
فالحاكم الجائر نوري المالكي الذي نصبه الامريكان بنظرهم حاكم شرعي للعراق
وساطرح مالدي وحسب ماراره من شرعية وقانونية اذ ان المعادلة لاتصح الا بتساوي وتسوية كافة اطراف المعادلة
فقد خرج الشعب العراقي بتاريخ 16/10/2002 لمبايعة الحاكم الشرعي صدام حسين
وسمي هذا اليوم بيوم الزحف الكبير
كما عاهد الشعب على طاعة ولي الامر بانتخابه رئيسا للجمهورية
عاهد صدام حسين رحمه الله بعد اداء اليمين على كتاب الله عاهد الشعب بالحفاظ على استقلاليته ووحدته
وهذه البيعة في ظل حكم شرعي وقانوني
وعليه تعاهد الشعب وعلماء الدين مع القيادة ايضا على جهاد العدووطرد المحتل ابان غزو الامريكي للعراق 2003
(ياايها الذين امنو اطيعو الله واطيعو الرسول واولي الامر منكم )
فقد اعلنت القيادة العراقية الجهاد ضد العدو
وعدم مساعدة العدو بكل اشكال المساعدة
والمبايعة للرئيس العراقي الشرعي صدام حسين هو عهد وميثاق
شرعا وقانونا
اما حكومة المالكي فهي حكومة نصبتها قوات المحتل الامريكي للعراق بعد غزوه وتدميره امام مرأى العالم
ونرى بعضهم سباقين بطرح السؤال
اليس الشعب العراقي من خرج وانتخب حكومة المالكي بعد صدام ؟؟؟
واقول لكل من يتبادر لذهنه هذا السؤال
اي شرعية وقانونية لحكومة تنتخب والبسطال الامريكي يسحق على رقاب الشعب
والرصاص الامريكي للمحتل موجه لصدور العراقيين بدون استثناء
بعد ان اختارت عملائها امريكا الذين تربو في احضانها واحضان ايران
فكيف توجب طاعة ولي امر خائن لبلده اتخذ اليهود والنصارى اولياء لهم
وقد امر الله تعالى طاعة ولي امر يعمل بكتاب الله وسنته
وكلكم شاهدتم صدام حسين رحمه الله وهو على منصة الاعدام وحبل المشنقة يلف عنقه
وهو يقول (عاشت امتنا العربية ) ويقصد الترويع للفرس
وعاشت فلسطين حرة عربية ) ويقصد الترويع لليهود
ثم ادى الشهادتين المفروضتين
فقد اهتم رحمه الله بشأن العرب ولم يقصر مع شعبه
بعد ان اعدل ابان حكمه مع شعبه وعدوه
وهاهي حال الشعب العراقي يرثى له
مابين امن مفقود وظلم مشهود
العراق اليوم تصبه اكبر الكوارث
وهي كارثة الفيضانات التي سببها الاحتلال الامريكي منذ دخوله للعراق 2003
الذي هدم من جانبه السدود الخازنة لمياه دجلة والفرات
واخذ ترابها وجعلها سدا تحصن مواقعهم العسكرية
والتي لم تمنع ضربات المجاهدين عنهم باذن الواحد القهار
والتي تعجز حكومة الاحتلال بحل الازمة ومعالجة السدود المنهارة
او الحد من تازم الفيضانات وما تبعها لحد الان
من اضرار جسيمة مادية ومعنوية فضلا عن معاناة الناس من نقص الوقود والغذاء
فقد خرج اليوم العراقيين الاحرار يرفضون الظلم من حكومة جائرة تامر بامر الكفار
وتقتص من المسلمين والمجاهدين وتزجهم بالسجون
فقد فسد فيها القضاء والقضاة
(ان الله يامركم ان تؤدو الامانات الى اهلها واذا حكمتم بين الناس ان تحكمو بالعدل )
الحكم على المظلومين بمادة 4 ارهاب وهي تعتمد على المخبر السري وكل الشكاوى والدعاوى هي كيدية باعتراف الحكومة نفسها والسجون تمتليء من المظلومين ولاسيما النساء والفتيات القصر
ولهذا خرج المعتصمون الاحرار تلبية لنداء القابعين ظلما خلف قضبان حكومة الجور والعمالة
نسمع من يرفض لهذا الخروج وقد قال سيدنا ابي بكر الصديق رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول
(ان الناس اذا راو الظالم ولم ياخذو بيده اوشك ان يعمهم الله بعقاب منه )
فلم يناصروننا بعض العرب بالجهاد ولم يناصرو مقاومتنا البطلة وهي تهزم اكبر جيوش العالم
فلا تقفو بطريق تحريرنا لبلدنا
فاعترافكم بحكومة المالكي هذا شانكم
فمبايعتنا لحكومة صدام فهي عهد وميثاق سوف يشهد علينا يوم القيامة
فدعو العراق يصدح بصوته ليعود بامنه واهله


 


الساحة الحرة

كل ما ينشر في الموقع من ( مقالات و ردود ) تمثل وجهة نظر كاتبها فقط و لا تعبر عن رأي إدارة الموقع أو الأعضاء

قوانين الساحة الحرة - آراء واقتراحات - اعلن معنا

جميع حقوق النشر محفوظة للساحة الحرة © 2012


الرسائل أو المقالات أو المشاركات أو الآراء المنشورة في الساحة الحرة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي للساحة الحرة بل تمثل وجهة نظر كاتبها.